المعجم العربي الجامع

ظَلَفَه

المعنى: (ظَلَفَه) عن الأمر ـِ ظَلْفاً: منعه. يقال: ظلف نفسه عما لا يجمل به. وـ الصيدَ: أصاب ظلفه. وـ الأثرَ: أخفاه لئلا يتبع. وـ القومَ: اتَّبع أثرهم.؛(ظَلِفَتِ) الأرضُ ـَ ظَلَفاً: غلُظت وخشُنَت. ويقال: ظلفت معيشته. وـ نفسُه عن الشيء: كَفَّت. فهو ظَلِف. ويقال: هو ظَلِف النفس: مُتَرَفِّع عن الدَّنايا.؛(أظْلَفَ) الأثرَ: ظَلَفَه. وـ فلاناً عن كذا: أبعده.؛(ظَلَّفَ) على كذا: زاد.؛(الظَّلْف): يقال: ذهب دمه ظَلفاً: هدراً.؛(الظِّلْف): الظُّفر المشقوق للبقرة والشاة والظبي ونحوها. (ج) أظلاف، وظلوف. ويقال: فلان له الخُفّ والظِّلْف: أي الأنعام. وجاءت الإبل على ظلف واحد: متتابعة. ووجدت الدَّابَّة ظِلْفَهَا: مرعى يوافقها فلا تبرح منه. ووجد ظِلْفَه: أصاب مراده. (ج) أَظْلاَف، وظلوف.؛(الظَّلَف): ما غلظ من الأرض واشتدّ. وـ الشّدّة في المعيشة. ويقال: ذهب دمه ظَلَفاً: هَدَراً. وأخذه بظَلَفِه: لم يترك منه شيئاً.؛(الظَّلفَات): يقال: أقامه الله على الظَّلَفات: على الشِّدَّة والضِّيق.؛(الظَّلِيف): المكان الخشن. وـ الأمر الشديد الصلب. وـ الشدّة. وـ السيِّئ الحال. (ج) ظُلُف. ويقال: ذهب به ظَليفاً: مجَّاناً بغير ثمن، أو باطلاً بغير حَقّ. وذهب دمه ظَلِيفاً: هَدَراً. وهو ظليف النفس: ظَلِفها.؛(الظَّلِيفَة): يقال: أخذ الشيءَ بظليفته: بأسره.
المعجم: الوسيط

ظَمِئ

المعنى: ـَ ظَمَأ، وظَمَاء، وظَمَاءَة: عَطِش أو اشتدَّ عطشه. ويقال: ظمئ إليه: اشتاقه. فهو ظامئ، وظَمِئ، وهو ظمآن، وهي ظمأى وظمآنة. (ج) ظماء.؛(أظْمَأه): عَطَّشَه.؛(تَظَمَّأ): تصبَّر على العطش.؛(الظِّمْء): ما بين الشُّرْبين. (ج) أظماء. وفي المثل: (لم يبق منه إلاَّ قَدْرُ ظِمء الحمار): لم يبق من عمره إلاَّ اليسير؛ لأنَّ الحمار قليل الصبر على الظمأ.؛(الظَّمْآن): يقال وجه ظمآن: قليل اللحم لزقت جلدته بعظمه.؛(الظَّمْأى): يقال: ريح ظَمْأى: حارَّة ليس فيها ندى، وعين ظَمْأى: رقيقة الجَفْن، وساق ظَمْأى: قليلة اللحم.؛(المِظْمَاء): الكثير الظمأ.
المعجم: الوسيط

ظَلَّ

المعنى: الشيءُ ـِ ظَلالَة: دام ظِلّه. وظَلّ فلانٌ يفعل كذا ـَ ظَلاًّ، وظُلُولاً: فعله نهاراً. ويقال: ظَلَّ يفعلُ كذا: دام على فعله.؛(أظَلَّ): امتدَّ ظِلّه. وـ صار ذا ظِلّ. يقال: أظلَّ اليومُ، وأظلَّ الشجرُ. وـ فلان فلاناً: جعله في كنفه. وـ الشيءُ فلاناً: غشيه. يقال: أظَلَّه الأمرُ. وـ الشيءُ فلاناً: دنا منه وأقبل عليه. يقال: أظلَّ الشَّهْرُ، وأظَلَّ الشتاءُ، وأظلَّكم فلان.؛(ظَلَّلَ) بالسَّوْط: أشار به تخويفاً. وـ فلاناً: أظَلَّه. ويقال: ظَلَّلَه بكذا، وظَلَّلَ اللهُ عليهم الغمام، وظَلَّلَه من الشمس. وـ ظَلَّلَ الرّسْمَ: جَعَلَ في أَجزائِه ظِلالاً متفاوتة النَّصِيب من الإِضاءَة والظِّلِّ والإِعتام، بُغْيةَ تجسيدها وإِعطائها مَظْهَرَ الأَجرام ذوات الأَبْعَاد الثلاثة. (مج).؛(تَظَلَّلَ) بالشيء: كان في ظِلِّه واكْتَنّ به. ويقال: تظلَّل من الشمس.؛(اسْتَظَلَّ): تَظَلَّلَ. ويقال: اسْتَظَلَّ بالظِّلّ: مال إليه وقعد فيه.؛(الأظَلّ): بطن الإصبع. (ج) ظُلّ.؛(الظَّلال): ما أظَلَّك.؛(الظِّلال): ظِلال البحر: أمواجه.؛(الظَّلالَة): شخص الشيء. ويقال: رأيت ظَلالَة من الطَّيْر: غيابة.؛(الظِّلّ): عَتَمَةٌ تَغْشَى مكاناً حَجَبَ عنه أَشِعَّةً ضوئيةً حاجزٌ غيرُ شَفَّاف. (ج) ظِلال، وأظلال. وـ من كل شيء: شخصه. وـ من الشيء: أوّله. يقال: ظِلّ الشباب، وظِلّ الشتاء. وظِلّ اللَّيل: سواده. يقال: أتانا في ظِلّ اللَّيل. وـ من السحاب: ما وارى الشمس. وـ (في اصطلاح المصوِّرين): الظّلّ الخلفيّ: ما يرسم في الخلفيّة من قُتْمَة. والظّلّ الممدود: ظِلّ أو خيال يقع على شيء مجاور للمرسوم من سقوط الضوء عليه. والظّلّ الدّامِس: درجة التظليل التي يشبع فيها لون المداد. (مج). ويقال: هو في ظل فلان: في كَنَفه. ووجهه كظِلّ الحجر: أسود، أو وقح. ومشيت على ظِلِّي، وانتعلت ظِلِّي: أي في منتصف النهار وقت القيظ فلم يكن لي ظِلّ. وهو يباري ظِلّ رأسه: إذا اختال.؛ومُلاعِب ظِلِّه: طائر أسود المنقار والرجلين أبيض الصدر مرقط الظهر والجناحين والذَّنَب، ويعرف في مصر: بصيَّاد السمك، وفي العراق: بالقِرِلِّي.؛(الظَّلَل): الماء تحت الشَّجَرَة لا تصيبه الشمس. (ج) أظلال.؛(الظُّلَّة): ما أظَلَّك من شجر وغيره. وـ المِظَلَّة. (ج) ظُلَل.؛(الظَّليل): ذو الظّلّ. ويقال: ظِلّ ظَليل: دائم.؛(الظَّلِيلَة): الرَّوضة الكثيرة الحَرجات. (ج) ظلائل.؛(المِظَلَّة): ما يستظلّ به. (ج) مَظَالّ.
المعجم: الوسيط

ظَلَم

المعنى: ـِ ظُلْماً، ومَظْلَمَة: جار وجاوز الحدّ. وـ وضع الشيء في غير موضعه. وفي المثل: (من أشبه أباه فما ظلم): ما وضع الشِّبْه في غير موضعه. وفي المثل أيضاً: (من استرعى الذِّئْب فقد ظلم): يضرب لمن يولِّي غير الأمين. ويقال: ظلم الأرضَ: حفرها في غير موضع حفرها. وـ فلاناً حَقَّه: غصبه أو نقصه إيَّاه. وـ الطريقَ: حاد عنه. وفي الحديث: (لزموا الطريق فلم يظلموه). فهو ظالم، وظَلاَّم، وهو وهي ظَلُوم. ويقال: ما ظلمك عن أن تفعل كذا: ما منعك.؛(ظَلِمَ) الليلُ ـَ ظَلْماً: اسودَّ. فهو ظَلِم.؛(أظْلَمَ) الليلُ: اسودّ. ويقال: أظلم الشَّعْرُ، وأظلم البحرُ. وـ القومُ: دخلوا في الظَّلام. وـ الثغرُ: كان به ظَلْم، وهو بريق الأسنان: تلألأ. وـ البيتَ: جعله مُظلماً. وـ فلانٌ علينا البيتَ: أسمعنا ما نكره.؛(ظَالمَه) مظالمة، وظِلاماً: ظلمه.؛(ظَلَّمَه): رماه بالظُّلْم ونسبه إليه. وـ أنصفه من ظالمه.؛(تَظَالَمَ) القومُ: ظلم بعضهم بعضاً. وـ المِعْزَى: تناطحت من سمنها. ويقال: نزلنا بأرض تتظالم معزاها: تتناطح من الشِّبع والنشاط.؛(تَظَلَّمَ): شكا الظُّلْم. ويقال: تظلَّم منه. وـ احتمل الظُّلْم. وـ فلاناً حَقَّه: ظلمه إياه.؛(اظَّلَمَ): احتمل الظلم.؛(انْظَلَم): اظَّلم.؛(الظَّلام): ذهاب النور.؛(الظِّلام): يقال: نظر إليه ظِلاماً: شَزْراً.؛(الظُّلامَة): ما يطلبه المظلوم، وهو اسم ما أخذ منه ظُلْماً. تقول: عند فلان ظُلامتي.؛(الظَّلْم): ماء الأسنان وبريقها. وـ الثلج. (ج) ظُلُوم.؛(الظَّلَم): الشخص. وـ الجبل. (ج) ظُلُوم.؛(الظَّلْماء): الظُّلْمَة. ويقال: ليلة ظلماء.؛(الظَّلْمَة): ليلة ظَلْمة: مظلمة.؛(الظُّلْمَة): ذهاب النور. وظُلمات البحر: شدائده.؛(الظَّلِيم): ذكر النَّعَام. (ج) ظُلْمان.؛(الظَّلِيمَة): ما أخذ منك ظلماً. (ج) ظلائم.؛(المِظْلام): الشديد الظُّلْمَة. يقال: يوم مِظلام. وأمر مِظلام: لا يدرى من أين يؤتى. (ج) مظاليم.؛(المُظْلِم) من النبات: ما ضرب إلى السَّواد من خضرته، ويوم مظلم: كثير شرّه. وأمر مظلم: لا يُدرى من أين يؤتى. وشَعر مظلم: حالك السواد.؛(المَظْلِمَة): الظُّلامة. (ج) مظالم.
المعجم: الوسيط

ظَمِيَت

المعنى: الشفةُ ـَ ظَمًى: كان فيها سمرة وذبول. وـ اللِّثَةُ: كانت قليلة الدّم. وـ العينُ: كانت رقيقة الجَفْن. وـ السَّاقُ: كانت قليلة اللحم. فهي ظمياء. (ج) ظُمْي.؛(الأظْمَى): ظِلّ أظْمى: أسود. ورُمح أظمى: أسمر. (ج) ظُمْي.
المعجم: الوسيط

الظِّنْب

المعنى: أصل الشجرة.
المعجم: الوسيط

الظُّنْبوب

المعنى: حرف الساق من قُدُم. ويقال: قرع لهذا الأمر ظنبوبه: جدَّ فيه.؛ولم يفتر. (ج) ظنابيب. ويقال: قرع ظنابيب الأمر: ذلَّله وسهله.
المعجم: الوسيط

ظَنَّ

المعنى: الشيءَ ـُ ظَنًّا: علمه بغير يقين. وقد تأتي بمعنى اليقين. وفي التنزيل العزيز: {قَالَ الَّذِينَ يَظُنُّونَ أَنَّهُم مُّلاَقُو اللّهِ}. وـ فلاناً، وبه: اتَّهمه. ويتعدى إلى مفعولين، يقال: ظننت زيداً صادقاً.؛(أظَنَّ) فلاناً الشيءَ: جعله يظُنُّه. ويقال: أظَنَّ به النَّاسَ: عَرَّضَه لِتُهْمَتِهِم.؛(اظَّنَّه): اتهمه.؛(تَظَنَّنَ): ظنَّ، ويقال فيها: (تَظَنَّى) بإبدال النون الثالثة ألفاً، كما قالوا في تقصص: تقصَّى.؛(الظِّنَانَة): التُّهَمَة.؛(الظَّنُّ): إدراك الذهن الشيء مع ترجيحه، وقد يكون مع اليقين. (ج) ظُنُون، وأظانين.؛(الظِّنَّة): التُّهَمَة. (ج) ظِنَن.؛(الظَّنُون): كلُّ ما لا يوثق به. يقال: رجل ظَنُون: مُتَّهم في عقله، أو متَّهم في خَبَرِه. ودين ظَنُون: غير موثوق بقضائه. وبئر ظَنون: لا يدرى أفيها ماء أم لا. وـ من الرِّجال: السَّيِّئ الظَّنّ.؛(الظَّنِين): كلُّ ما لا يوثق به. وـ المُتَّهَم، والقليل الخير. (ج) أظِنَّاء.؛(مَظِنَّة) الشيء: مَوْضِعه ومألفه الذي يُظَنّ كونه فيه. (ج) مَظَانّ.؛والمَظَانّ: المراجع التي ينشد فيها الباحث طَلِبَته. (مو).
المعجم: الوسيط

المعجم: الوسيط

ظَهَرَ

المعنى: الشيءُ ـَ ظُهُوراً: تبيَّن وبرز بعد الخفاء. وـ على الحائط ونحوه: علاه. وـ على الأمر، اطَّلَعَ. وـ على عدُوِّه، وبه: غلبه. وفي التنزيل العزيز: {إِنَّهُمْ إِن يَظْهَرُوا عَلَيْكُمْ يَرْجُمُوكُمْ}. وـ بالحاجة: استخفّ بها ولم يخفَّ لها. وـ عنه العار: زال ولم يعلق به. وـ الطَّيْرُ من بلد كذا إلى بلد كذا: انحدرت منه إليه. وـ بالشيء: فخر. وـ فلاناً ظَهْراً: ضرب ظهره. وـ الثَّوْبَ: جعل له ظِهَارَة. وـ البيتَ والحائطَ ونحوهما: علاها.؛(ظَهِرَ) ـَ ظَهَراً: اشتكى ظهره. فهو ظَهِر، وظهير.؛(أظْهَرَ) القومُ: ساروا في الظهيرة. وـ دخلوا فيها. وـ الشيءَ: بيَّنَه. ويقال: أظهر فلاناً على السّرّ: أطلعه عليه. وـ فلانٌ القرآنَ، وعليه: قرأه على ظهر لسانه. وـ فلاناً على عدوّه: أعانه. وـ الشيءَ: جعله وراء ظهره. يقال: أظهر حاجتي، وأظهر بها: استخفّ بها ولم يخفّ لها.؛(ظَاهَرَ) بين الثَّوْبيْن مظاهرة، وظِهَاراً: طابق بينمها ولبس أحدهما على الآخر. وـ فلاناً: عاونه. وـ امرأتَه، ومنها: قال لها: أنت عليّ كظهر أمّي: أي أنت عليّ حرام. وكان هذا طلاقاً في الجاهلية فنهى عنه الإسلام.؛(ظَهَّر) القومُ: ساروا في الظهيرة. وـ الحاجَة: ظهر بها. وـ الصّكَّ ونحوه: كتب على ظهره ما يفيد تحويله إلى شخص آخر. (مج).؛(تَظَاهَروا): تعاونوا. وـ تجمَّعُوا ليعلنوا رضاهم أو سخطهم عن أمر يهمُّهم. (مج).؛(اسْتَظْهَرَ) به: استعان. وـ للشيء: احتاط. وـ الشيءَ: حفظه وقرأه حفظاً بلا كتاب.؛(الظَّاهِر): من أسمائه عز وجل. ويقال: قرأه ظاهراً: حِفظاً بلا كتاب. وـ (في الفلسفة): ما يبدو من الشيء في مقابل ما هو عليه في ذاته. (مج).؛(الظَّاهِرَة) من الأرض وغيرها: المشرفة. وـ من العين: الجاحظة. وظاهِرَة الرجل: عشيرته. وـ الأمر ينجم بين الناس، يقال: بَدَت ظاهرة الاهتمام بالصِّناعة. (محدثة). والظاهرة الجويَّة: ما يؤثر في البصر والخيال من أفاعيل الطبيعة. (محدثة).؛(الظاهِريَّة) من الفقهاء: منسوبون إلى القول بالظاهر، وهم أتباع داود بن علي بن خلف الأصبهاني. (المعروف بالظاهريّ).؛(الظُّهَار): وجع الظهر.؛(الظِّهَارَة) من الثوب: ما يظهر للعين منه ولا يلي الجسد؛ وهو خلاف البطانة. وـ من البساط: وجهه الذي لا يلي الأرض. وـ ما يفرش على الحشيَّة لينام عليه. (ج) ظهائر.؛(الظَّهْر): خلاف البطن. وـ من الإنسان: مؤخَّر الكاهل إلى أدنى العجُز. (ج) أظهر، وظُهور، وظُهْرَان. وـ الدَّابَّة التي تحمل الأثقال، أو يركب عليها. وـ طريق البرّ. وـ ما غلظ من الأرض وارتفع. وـ ما غاب عنك. ويقال: قرأ القرآن عن ظهر قلبه: أي من حفظه. وأعطاه عن ظهر يد: ابتداء بلا مكافأة. وهو خفيف الظَّهْر: قليل العيال. وثقيل الظهر: كثير العيال. وقلَّبت الأمر ظهراً لبطن: أنعمت تدبيره. وهو يأكل عن ظهر يدي: أُنْفق عليه. وأقام بين ظهرَيْهم، وظَهْرَانَيْهم، وأظهرهم: بينهم.؛(الظُّهْر): ساعة زوال الشمس. (ج) ظهور.؛(الظَّهَر): متاع البيت. و- الشِّكاية من الظَّهر.؛(الظُِّهْرَة): المعين. وـ العشيرة.؛(الظِّهْرِيّ): يقال: جعله ظِهْريًّا: جعله نَسْياً مَنْسِيًّا، وفي التنزيل العزيز: {وَاتَّخَذْتُمُوهُ وَرَاءكُمْ ظِهْرِيًّا}.؛(الظَّهير): المعين (للواحد والجمع). وـ أحد لاعبي كرة القدم الأحد عشر؛ وهما ظهيران: أيمن وأيسر. (محدثة).؛(الظَّهِيرَة): الظُّهْر.؛(المُظَاهَرَة): إعلان رأي أو إظهار عاطفة في صورة مسيرة جماعيَّة. (مج).؛(المَظْهَر): الصورة التي يبدو عليها الشيء. وـ العلاقة. وـ (في علم النبات): صفة النبات في المواسم المختلفة، فيقال: المظهر الربيعيّ والخريفيّ والصيفيّ والشتويّ. (مج). (ج) مظاهر.
المعجم: الوسيط

العَيْن

المعنى: هو الحرف الثامن عشر من حروف الهجاء، وهو مجهور رخو، ومخرجه من وسط الحلق. ويعدُّه القدماء من الحروف المتوسطة.؛وهذا الحرف قدَّمه جماعة من اللغويين في كتبهم وابتدؤوا به في مصنفاتهم، كالخليل بن أحمد في كتاب العين. وتبدل العين من الحاء؛ قالوا: عتَّى في حتَّى. وتبدل من الهمزة؛ قالوا: عَنَّ في أنّ.
المعجم: الوسيط

عَبَأ

المعنى: الشيءَ ـَ عَبْئاً: هيَّأه. ويقال: عَبَأ المتَاعَ: جعل بعضَه فوق بعض. وعبأ الجيشَ: جهَّزَه في مواضعه وهيَّأه للحرب. وفي حديث عبد الرحمن بن عوف قال: " عبأنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ببدر ليلاً ". وـ الطِّيبَ: صنعه وخلطه. وـ له شرًّا: هيَّأ. ويقال: ما عبأ به: لم يَعُدَّه شيئاً ولم يباله. وفي التنزيل العزيز: {قُلْ مَا يَعْبَأُ بِكُمْ رَبِّي لَوْلا دُعَاؤُكُمْ}.؛(عَبَّأ) المتاعَ والخيلَ والجيشَ: عَبَأها. وـ الدواءَ والسلعةَ ونحوهما: جعلها في أوعية. (محدثة).؛(اعْتَبَأ) ما عنده: احتواه وأخذه. وـ الشرابَ: احتساه.؛(التَّعْبِئة): دَعوةُ وحدات الجيش وتهَيْئَة موارد الدَّوْلَة وإِعدادها عِنْد الحَرْب.؛(العَبَاء): كساء مشقوق واسع بلا كمَّيْن يلبس فوق الثِّياب. (ج) أعبئة.؛(العَبَاءَة): العباء.؛(العَبْء): المِثل والنظير. (ج) أعباء.؛(العِبْء): العَبْء. وـ الحِمْل. وـ الثِّقْل من أيّ شيء كان. (ج) أعباء.؛(المعْبَأ): المذهب. يقال: فلان لا يعرف معبؤه: أي طريقته ومذهبه. (ج) معابئ.
المعجم: الوسيط

Pages