المعجم العربي الجامع

هاتف

المعنى: الدنف -بالتحريك-: المرض الملازم، يقال: رجل دنف وامرأة دنف وقوم دنف، يستوي فيه المذكر والمؤنث والتثنية والجمع، لأنك تخرجه على المصادر. فإن قلت: رجل دنف -بكسر النون- قلت امرأة دنفة؛ أنثت وثنيت وجمعت. وقال الفراء: يجوز أن يثنى الدنف ويجمع فيقال: أخواك دنفان وإخوتك أدناف، فإذا كسرت النون أنثت وجمعت لا محالة فقلت: امرأة دنفة وامرأتان دنفتان ونسوة دنفات.؛ودنف المريض: أي ثقل.؛وقول العجاج؛والشَّمْسُ قد كادَتْ تكونُ دَنَفا *** أدْفَعُها بالرّاح كي تَزَحْلَفا؛أي اصْفَرَّتْ ودَنَتْ للمَغِيْبِ.؛ودنف المريض: مثل دنف، وأدنفه المرض، يتعدى ولا يتعدى.؛والتركيب يدل على مشارفة ذهاب الشيء.
المعجم: العباب الزاخر

دوف

المعنى: الدوف الخلط والبل، يقال: دفت الدواء وغيره: أي بللته بماء أو بغيره، فهو مدوف ومدووف: أي مبلول؛ ويقال: مسحوق. وليس يأتي مفعول من ذوات الثلاثة من بناتع الواو بالتمام إلا حرفان مسك مدووف وثوب مصوون، فإن هذذين جاءا نادرين، والكلام مدوف ومصون، وذلك لثقل الضمة على الواو، والياء أقوى على احتمالها، فلهذا جاء ما كان من بنات الياء بالتمام والنقصان؛ نحو ثوب مخيط ومخيوط.؛وقال ابن عباد: الدوفان: الكابوس.
المعجم: العباب الزاخر

دهف

المعنى: ابن دريد: الدهف: الأخف الكثير، يقال: دهفت الشيء أدهفه دهفًا: إذا أخذته أخذًا كثيرًا.؛وقال غيره: جاءت داهفة من الناس وهادفة: أي غريب.؛وإبل داهفة: أي معيية من طول السير، قال أبو صخر الهذلي؛فما قَدِمَتْ حتّى تَواتَرَ سَيْرُها *** وحتّى أُنِيْخَتْ وهي داهِفَةٌ دُبْرُ
المعجم: العباب الزاخر

ديف

المعنى: ابن حبيب: دياف: من قرى الشام، وقيل: من قرى الجزيرة، وأهلها نبط الشأم، تنسب الإبل إليها والسيوف، وإذا عرضوا برجل أنه نبطي نسبوه إليها، قال الفرزدق؛ولكنْ دِيضافيٌّ أبوه وأُمُّهُ *** بحَوْرانَ يَعصِرْنَ السَّلِيْطَ أقَارِبُهْ؛قوله: "يعصرن" على لغة من يقول: أكلوني البراغيث. وهذا يدل على أنها، بالشام، لأن حوران من رساتيق دمشق. وقال جرير؛إنَّ سَلِيْطًا كاسْمشهِ سَلِيْطُ *** لولا بَنُو عمروِ وعمرٌو عِيْطُ؛قُلْتَ دِيَافِيُّوْنَ أو نَبِيْطُ ***؛أراد عمرو بن يربوع وهم حلفاء بني سليط. وقال امرؤ القيس؛على ظَهْرِ عادِيٍّ يَحَارُ بِهِ القَطا *** إذا سافَهُ العَوْدُ الدِّيافيُّ جَرْجَرا؛وقال الأخطل؛كأنَّ بَناتِ الماءِ في حَجَراتِهِ *** أبارِيْقُ أهْدَتْها دِيَافَ لِصَرْخَدا؛وزعم بعضهم: إن الياء في دياف منقلبة من الواو لانكسار ما قبلها.
المعجم: العباب الزاخر

ذاف

المعنى: الذاف والذؤاف: سرعة الموت.؛والذئفان والذيفان -يهمز ولا يهمز- والذيفان -بالتحريك- والذوفان -بالضم، والثلاث الأواخر عن ابن دريد-: السم، وزاد ابن عباد: والذيفان -بسكون الياء مع فتح الذال-.؛قال والذافان: الموت.؛وانذأف: انقطع فؤاده.
المعجم: العباب الزاخر

ذرعف

المعنى: اذرعفت الإبل وادرعفت- بالذال والدال جميعًا-: أي مضت على وجوهها، وقيل: أسرعت.؛واذرعف الرجل في القتال: أي استنتل من الصف.
المعجم: العباب الزاخر

ذرف

المعنى: ذرف الدمع يذرف -بالكسر- ذرفًا وذرفانًا وذروفًا وتذرافًا: أي سال منها الدمع، قال أمرؤ القيس؛وما ذَرَفَتْ عَيِْناكِ إلاّ لِتَضْرِبي *** بشسَهْمَيْكِ في أعْشَارِ قَلْبٍ مُقَتَّلِ؛والمذارف: المدامع، الواحد: مذرف. وذرفت العين دمعها.؛والدمع: مذروف وذريف، قال رؤبة؛ما هاجَ عَينًا دَمْعُها ذَرِيْفٌ *** من مَنْزِلاتٍ خَيْمُها وُقُوْفُ؛والذرفان: المشي الضعيف، قال رؤبة؛وَرَدْتُ واللَّيْلُ له سُجُوْفٌ *** بِيَعْمَلاتٍ سَيرُها ذَرِيْفُ؛وذرفت دموعي تذريفًا وتذرفة: أي صببتها.؛وقال ابن الأعرابي: يقال: ذرفته الموت: أي أشرفت به عليه، وأنشد لنافع بن لقيط الفقعسي؛أُعْطِيْكَ ذِمَّةَ والِدَيَّ كِلَيْهما *** لأذَرِّفَنْكَ المَوءتَ إنْ لم تَهْرُبِ؛وذرف على المائة وزرف عليها: أي زاد، ومنه حديث عليه- رضي الله عنه-: ذرفت على الخمسين.
المعجم: العباب الزاخر

ذعف

المعنى: الليث: الذعاف: سم ساعة. وقال ابن دريد: الذعف والذعاف: السم.؛وقال غيره: حية ذعف اللعاب: أي سريعة القتل.؛وطعام مذعوف: جعل فيه الذعاف.؛وذعفت الرجل: سقيته الذعاف.؛وقال الكسائي: موت ذعاف وذؤاف: أي سريع، وأنشد قول تميم بن أبي بن مقبل؛إذا المُلْوِياتُ بالمُسُوحِ لَقِيْنَها *** سضقَتْهُنَّ كاسًا من ذُعَافٍ وجَوْزَلا؛هذه رواية أبي عبيدة: لم يسمع الجوزل إلا في شعر ابن مقبل.؛وأنشد الليث لدرة بنت أبى لهب -رضي الله عنها-؛فيها ذُعَافُ المَوْتِ أبْرَدُهُ *** يَغْلي بهم وأحَرُّهُ يَجْري؛وأنشد لرزاح؛وكُنّا نَمْنَعُ القْوَامَ طُرّأ *** ونّسْقِيْهِمْ ذُعَافًا لا كُمَيْتا؛قال: ويجمع الذعاف ذعفًا.؛وقال ابن عباد: وقد ذعف وذعف جميعًا: يعني من الموت الذعاف؛ أي الوحي.؛قال: والذعفان: الموت، وموت مذعف.؛وقال ابن دريد: أذعف الرجل الرجل: إذا قتله قتلًا سريعًا.؛وعدا حتى انذعف: أي أنبهر وانقطع فؤاده.
المعجم: العباب الزاخر

ذعلف

المعنى: ابن عباد: ذعلفه: أي طوح به واهلكه.
المعجم: العباب الزاخر

ذفف

المعنى: أن دريد: ذف على الجريح: إذا أجهز عليه، وقيل: بالدال؛ وهو الأصل.؛قال: والذف: السرعة في كل ما أخذ فيه، ذف في أمره. قال: وأحسب أن اشتقاق ذفافة من ذا.؛وقال غيره: الذفيف: وحي مجهز، ومنه الحديث: سلط عليهم موت طاعون ذفيف يحرف القلوب -ويروى: يحوف-.؛وقد ذف يذف -بالكسر-.؛وخفيف ذفيف، وخفيفة، ومنه حديث سهل بن أبي أمامة: دخلت على أنس -رضي الله عنه- فإذا هو يصلي صلاة خفيفة ذفيفة كانتا صلاة مسافر. وقال الأعشى؛يَطُوفُ بها ساقس علينا مُتَوَّمٌ *** خَفيفٌ ذَفيفٌ ما يَزَالٌ مُفَدَّما؛وكذلك خُفَافٌ ذفاف.؛والذفاف -بالكسر-: السم القاتل.؛والذفاف -أيضًا-: الماء القليل، والجمع: ذفف واذفة، ومنه قول أبى ذؤيب الهذلي يذكر القبر؛يقولونَ لَمّا جُشَّتِ البِئْرُ أوْرِدُوا *** وليس بها أدْنى ذِفَافٍ لِوَارِدِ؛يقول: ليس بمكان بئر يستقى منها؛ إنما هو قبر.؛وقال الأخفش: ما فيه ذفاف: أي ليس به متعلق يتعلق به.؛وقال ابن عباد: ما ذقت ذفافًا: أي شيئًا.؛وقال ابن العرابي: يقال: خذ ما دف لك ودف لك: أي خذ ما تيسر لك وتهيأ.؛وقال ابن عباد: ما ذقت ذفافًا وذفافًا: أي شيئًا.؛وقال ابن الأعرابي: يقال: خذ ما ذف لك ودف لك: أي خذ ما تيسر لك وتهيأ.؛وقال ابن عباد: يقال: ذفف جهاز راحلتك: أي خفف.؛وسهم مذفف: أي مقزع.؛وذفف على الجريح: أي أجهز عليه، ومنهه الحديث: أن ابن مسعود -رضي الله عنه- داف أبا جهل يوم بدر، ويروى: أقعص ابنا عفراء -رضي الله عنهما- أبا جهل وذفف عليه ابن مسعود -رضي الله عنه-: أي أحرضاه واجهز عليه.؛وكذلك ذاف عليه وذاف له وذافة، قال رؤبة؛ذاكَ الذي تزْعُمُه ذِفافي *** رَمَيْتَ بي رَميْكَ بالخذَافِ؛وقال العجاج؛لَمّا رَآني أْرْعِشَتْ أطْرافي *** وقد مَشَيْتُ مِشْيَةَ الدُّلاّفِ؛كانَ مَعَ الشَّيْبِ من الذِّفَافِ وقال ابن دريد ذفذف عليه: إذا أجهز عليه.؛وقال ابن الأعرابي: ذفذف: إذا تبختر، وفذفذ -على القلب-: إذا تقاصر ليختل وهو يثب.؛وقال ابن عباد: استذف أمرنا: أي تهيأ.؛والتركيب يدل على خفة وسرعة.
المعجم: العباب الزاخر

ذلف

المعنى: الذلف -بالتحريك-: صغر الأنف. وقال ابن دريد: إذا كان النف صغيرًا في دقة قيل: أنف أذلف، قال أبو النجم؛للشُّمِّ عِنْدي بَهْجَةٌ ومَوَدَّةٌ *** وأُحِبُّ بَعْضَ مَلاحَةِ الذَّلْفاءِ؛وقد سموا بالذلفاء، قال: إنَّما الذَّلفاء، قال؛إنَّما الذَّلفَاءٌ ياقُوتَةٌ *** أُخْرِجَتْ من كِيْسِ دِهْقانِ؛وقال الليث: الذلف: الغلظ والاستواء في طرف الأنف ليس بجد غليظ. وفي حديث النبي -صلى الله عليه وسلم-: «لا تقوم الساعة حتى تقاتلوا قومًا صغار الأعين ذلف الأنف كان وجوههم المجان المطرقة. وضع جمع القلة موضع جمع الكثرة، ويروى: العيون والأنوف.
المعجم: العباب الزاخر

ذوف

المعنى: ابن السكيت: ذاف يذوف ذوفًا: وهي مشية في تقارب وتفحج وأنشد؛وذافُوا كما كانُوا يَذُوْفُوْنَ من قَبْلُ؛وقال ابن دريد: الذوفان: السم.
المعجم: العباب الزاخر

Pages