المعجم العربي الجامع

حوف

المعنى: الحوف: الرهط؛ وهو جلد يشق كهيئة الإزار تلبسه الحيض والصبيان، وقال شمر: الحوف إزار من أدم تلبسه الصبيان؛ والجمع: الأحواف، وقال ابن الأعرابي: الحوف -في لغة أهل الحجاز- الوثر؛ وهو نقبة من أدم تقد سيورًا عرض السير أربع أصابع تلبسه الجارية الصغيرة قبل إدراكها، ومنه حديث عائشة -رضي الله عنها-: تزوجني رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وعلي حوف؛ فما هو إلاّ أن تزوجني فألقي علي الحياء. قال؛جارِيَةٌ ذاةُ حِرٍ كالنَّوْفِ *** مُلَمْلَمٍ تَسْتُرهُ بِحَوْفِ؛يالَيْتَني أشِيْمُ فيها عَوْفي ***؛وقال الليث: الحوف -بلغة أهل اجوف وأهل الشحر وبلغه غيرهم-: كالهودج وليس به ولا برحل تركب به المرأة على البعير.؛قال: والحوف القرية في بعض اللغات، والجمع: الأحواف. كذا هو في عدة نسخ من كتاب الليث: القرية -بفتح القاف وبالياء المثناة-، وفي التهذيب بخط الأزهري: القربة -بكسر القاف وبالباء الموحدة-، ولم يذكره ابن دريد وابن فارس.؛والحوف: بلد بناحية عمان.؛والحوف: ناحية مقابلة بلبيس من أعمال مصر، ينسب إليها جماعة من أهل الحديث.؛وقال الليث: الحفان عرقان أخضران تحت اللسان، الواحد: حاف -بتخفيف الفاء-.؛وحافتا الوادي: جانباه، وكذلك حافتا كل شيء. وفي حديث النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه قال للنساء: ليس لكن إن تحققن الطريق؛ عليكن بحافات الطريق. وفي حديث الآخر: بينما أنا أسير في الجنة غذ أنا بنهر حافتاه قباب الدر المجوف؛ قلت: ما هذا يا جبرئيل؟ قال: هذا الكوثر الذي أعطاك ربك، فإذا طينه -أو طيبه- مسك أذفر. شك هدبة بن خالد شيخ البخاري.؛وقال أحيحه بن الجلاح؛إذا جُمَادى مَنَعَتْ قَطْرَها *** زَانَ جَنابي زَمَنٌ مُغْضِفُ؛مُعْرَورِفٌ أسْبَلَ جَبّارُهُ *** أسْوَدُ كالغابَةِ مُغْدَوْدِفُ؛يَزْخَرُ في أقْطارِهِ مُغْدِقٌ *** بحافَتَيْهِ الشُّوْعُ والغِرْيَفُ؛والجمع: حافات، قال زهير بن أبي سلمى؛كما اسْتَغاثَ بماءٍ لا رِشاءَ له *** من الأباطِحِ في حافاتِهِ البُرَكُ؛وحافة: موضع، قال امرؤ القيس؛ولو وافَقْتُهُنَّ على أسِيْسٍ *** وحافَةَ إذْ وَرَدْنَ بنا وُرُوْدا؛والحافة: من الدوائس في الكدس التي تكون في الطرف وهي أكثرها دورانًا.؛والحافة: الحاجة والشدة.؛والحوافة: ما يبقى من ورق ألقت على الأرض بعدما يحمل.؛والتجويف: تفعيل من الحافة. وفي حديث النبي -صلى الله عليه وسلم-: «سلط عليهم موت طاعون ذفيف يحوف القلوب -ويروى: يحرف-. والمعنى: يغيرها عن التوكل وينكبها إياه ويدعوها إلى الانتقال والهرب.؛وحوف الوسمي المكان: إذا استدار به.؛وتحوفت الشيء وتخوفته: تنقصته، قال عبد الله بن عجلان النهدي؛ ويوى لابن مزاحم الثمالي؛تَحَوَّفَ الرَّحْل منها تامِكًا قَرِدًا *** كما تَحَوَّفَ عُوْدَ النَّبْعَةِ السَّفَنُ؛ويروى: "تَخَوَّفَ السَّيْرُ"، ويروى: "كما تَخَوَّفَ عُوْدَ".
المعجم: العباب الزاخر

حيف

المعنى: الحيف: الجور والظلم، قال الله تعالى: {أمْ يَخافُوْنَ أنْ يحِيْفَ اللهُ عليهم ورَسُوْلُه}.؛وقال ابن عباد: بلد أحيف: لم يصبها المطر، وأرض حيفاء.؛والحيف: حد الحجر، وجمعه: حيوف. والهام الذكر أيضًا.؛والحائف من الجبل: بمنزلة حافته، وجمعه: حيف.؛وقال الليث: جمع الحائف الجائر: حافة وحيف.؛والحيفة: خشبة على مثال نصف قصبة في ظهرها فرضة يبرى بها السهام والقسي؛ وهي الطريدة، سميت حيفة لأنها تحيف ما يزيد فيتنقصه.؛وحيفة الشيء -أيضًا-: ناحيته، والجمع: حيف -مثال فيقة وفيق-.؛وقال أبو عمرو: يقال للخرقة التي يرقع بها ذيل القميص القدام: كيفة؛ وللتي يرقع بها الخلف: حيفة. ويمكن أن تكون الحيفة واوية انقلبت الواو ياءً لكسرة ما قبلها.؛وذو الحياف: ماء على يسار طريق الحاج من البصرة، ويقال بالجيم، وبالحاء أصح، قال عدي بن زيد بن مالك لن عدي بن الرقاع؛إلى ذي الحِيَافِ ما بِهِ اليَوْمَ نازِلٌ *** وما حُلَّ مُذْ سَبْتٌ طَوِيءلٌ مُهَجِّرُ؛وتحيفت الشيء: تنقصته من حيفه أي من نواحيه.؛والتركيب يدل على الميل.
المعجم: العباب الزاخر

خترف

المعنى: ابن دريد: خترفت الشيء: إذا ضربته فقطعته، يقال: خترفة بالسيف: إذا قطع أعضاءه.؛ابن دريد: الختف -بالضم-: السذاب فيما زعموا، لغة يمانية.؛وقال الأزهري في تركيب خ ف ت: ثعلب عن ابن الأعرابي: الخفت -بضم الخاء وسكون الفاء-: السذاب؛ وهو الفيجل والفيجن. ولم يذكره الدينوري في كتاب النبات.
المعجم: العباب الزاخر

خجف

المعنى: الأزهري: قال الليث: الخجف والخجيف: لغتان في الجحف والجخيف؛ وهما الخفة والطيش مع البر، يقال: لا يدع فلان خجيفته.؛والخجيفة: المرأة القضيفة، وهن الخجاف. ورجل خجيف: قضيف.؛قال الصغاني مؤلف هذا الكتاب: الذي ذكره الأزهري عن الليث هو في تركيب ج خ ف -الجيم قبل الخاء-، ولم يذكر الليث في هذا التركيب شيئًا، ولا ذكر اللغتين.
المعجم: العباب الزاخر

خدف

المعنى: ابن دريد: الخدف: سرعة المشي وتقارب الخطو.؛وقال ابن الأعرابي: خدفت الشيء وخذفته: أي قطعته، ويقال: خدفت له خدفة من المال: أي قطعت له قطعة منه.؛وقال أبو عمرو: يقال لخرق القميص قبل أن تؤلف: الكسف والخدف، واحدتهما: كسفة وخدفة.؛وقال غيره: كنا في خدفة من الناس: أي جماعة.؛وخدفة من الليل: ساعة منه.؛قال: والخدف: سكان السفينة.؛وقال غيره: خدفت السماء بالثلج: رمت به.؛وفلان يخدف في الخصب خدفًا: إذا تنعم وتوسع.؛واختدف: أي اختلس.؛وقال ابن الأعرابي: اختدف الشيء: أي اختطفه.؛وقال غيره: أختدف الثوب: قطعه.؛والتركيب يدل على السرعة. خذرف: الخذروف: شيء يدوره الصبي بخيط في يديه فيسمع له دوي، قال أمرؤ القيس يصف فرسًا؛دَرِيرٍ كحخُذْرُوْفِ الوَلِيْدِ أمَرَّهُ *** تَتَابُعُ كَفَّيْهِ بَخَيْطٍ مُوَصَّلِ؛وقال عمير بن الجعد بن القهد؛وإذا أرى شخصًا أماي خِلْتُهُ *** رَجُلًا فَمِلتُ كَمَيْلَةِ الخُذْرُوْفِ؛وقال الليث: الخذروف: عويد أو قصبة مشقوقة يفرض في وسطه ثم يشد بخيط؛ فإذا مد دار وسمعت له حفيفًا؛ يلعب به الصبيان، ويسمى الخرارة، وبه يوصف الفرس لخفته وسرعته.؛قال: والخذروف: السريع في جريه.؛ويقال: تركت السيوف رأسه خذاريف: أي قطعًا كل قطعة مثل الخذروف.؛وقال ابن عباد: يقال للقطيع من الإبل المنقطع منها: خذروف.؛قال: والبرق اللامع في السحاب المنقطع منه: خذروف.؛وقال غيره: الخذروف: طين يعجن ويعمل شبيهًا بالسكر يلعب به الصبيان.؛وكل شيء منتشر من شيء فهو خذروف، قال ذو الرمة؛سَعى وارْتَضَخْنَ المَرْوَ حتّى كأنَّه *** خَذارِيْفُ من قَيْضِ النَّعامِ التَّرَائكِ؛وقال ابن عباد: الخذاريف من الهودج: سقائف يربع بها الهودج.؛وقال الليث: الخذارف: نبات ربعي إذا أحس بالصصيف يبس، الواحدة خذارفة. وقال الأصمعي: الخذراف: ضرب من الحمض.؛والخذرفة: الإسراع، يقال: خذرفت الأتان: أي أسرعت ورمت بقوائمها، قال ذو الرمة؛إذا واضَخَ التَّقْريْبَ واضَخْنَ مِثْلَهُ *** وإنْ سَحَّ سَحًّا خَذْرَفَتْ بالأكارِعِ؛المواضخة: أن تعدو ويعدو كأنهما يتباريان كما يتواضخ الساقيان.؛وقال بعضهم: الخذرفة: أن ترمي الإبل بأخفافها من الحصى إذا أسرعت.؛وخذرفة بالسيف: إذا قطع الإناء: ملأته.؛وقال بعضهم: الخذرفة: التحديد، قال تميم بن أبي بن مقبل يصف بقرة؛تُذْري الخُزَامى بأظْلافٍ مُخَذْرَفَةٍَ *** وُقُوْعُهُنَّ إذا وَقَّعْنَ تَحْلِيْلُ
المعجم: العباب الزاخر

خذف

المعنى: الليث: الخذف: رميك بحصاة أو نواة أو نحوهما تأخذه بين سبابتيك تخذف به؛ أو تجعل مخذفة من خشب ترمي بها. ونهى رسول الله؟ صلى الله عليه وسلم- عن الخذف وقال: أنه لا يصاد به الصيد ولا ينكى به العدو ولكنه يكسر السن ويفقأ العين. قال امرؤ القيس -وقال أبو عبيدة: إنه لا بن فسوة واسمه عتيبة بن مرداس، وهو موجود في شعر أمرئ القيس- يصف ناقته؛كأنَّ الحَصى من خَلْفِها وأمَامها *** إذا نَجَلتْه رِجْلُها خَذفُ أعْسَرَا؛والمِخذفة -أيضًا-: المقلاع.؛والمخذفة -أيضًا-: الأست.؛وقال ابن عباد: المخذف -وجمعه مخاذف-: عرى المقرن تقرن به الكنانة إلى الجعبة.؛وقال الليث: الخذوف: توصف به الدواب السريعة الخذفان وهو ضرب من سير الإبل.؛وقال الأصمعي: أتان خذوف: وهي التي تدنو سرتها من الأرض من السمن، والجمع: خذف، قال الراعي؛نَفى بالعِراكِ حَوَاليَّها *** فَخَفَّتْ له خُذُف ضُمَّرُ؛وقيل: الخذوف: الأتان التي من سرعتها ترمي الحصى، قال النابغة الذبياني؛أنَّ الرَّحْلَ شُدَّ به خَذُوْفٌ *** من الجَوْناتِ هادِيَةٌ عَنُوْنُ؛والتركيب يدل على الرمي.؛خرشف: الخرشفة والكرشفة والخرساف والكرشاف: الأرض الغليظة من الكذان؛ التي لا يستطاع أن يمشي فيها، إنما هي كالأضراس.؛وقال الزهري: بالبيضاء من بلاد جذيمة على سف الخط بلد يقال له: خرشاف؛ في رمال وعثة تحتها أحساء عذبة الماء؛ عليها نخيل بعل عروقه راسخة في تلك الأحساء.؛وقال ابن دريد: يقال سمعت خرشفة القوم: أي حركتهم.؛وقال غيره: الخرشفة والخرشفة: اختلاط الكلام.
المعجم: العباب الزاخر

خرف

المعنى: خرفت الثمار أخرفها -بالضم- خرفًا ومخرفًا -بالفتح-: إذا جنيتها.؛وقال شمر: خرفت فلانًا أخرفه: إذا لقطت له التمر.؛قال: والمخرفة: سكة بين صفين من نخل يخترف المخترف من أيهما شاء، وعليها فسر قول النبي -صلى الله عليه وسلم-: «عائد المريض على مخرفة الجنة -ويروى: مخارف الجنة- حتى يرجع.؛وقال أبو عبيد: قال الأصمعي: المخارف -واحدهما مخرف-: وهو جنى النخل، وأنما سمي مخرفًا لأنه يخترف منه: أي يجتنى، ومنه حديث أبي طلحة -رضي لله عنه- حين نزلت: (مَنْ ذا الذي يُقْرِضُ اللهَ قَرضًا حَسَنًا} قال: إن لي مخرفًا وغني قد جعلته صدقة، فقال النبي -صلى الله عليه وسلم-: «اجعله في فقراء قومك. قال: قال الأصمعي: وأما قول عمر -رضي الله عنه-: تركتم على مثل مخرفة النعم فاتبعوا ولا ترتدعوا؛ فليس من هذا في شيء، أنما أراد بالمخرفة الطريق، أي تركتم على منهاج لا حب كالجادة التي كدتها النعم بأخفافها حتى وضحت واستبانت. وعن أبي قتادة؟ رضي الله عنه-: انه لما أعطاه رسول الله؟ صلى الله عليه وسلم- سلب القتيل قال: فبعته فابتعت به مخرفًا؛ فهو أول مال تأثلته في الإسلام. ومن المخرف والمخرفة للطريق فول أبي كبير الهذلي؛فأجَزْتُه بأفَلَّ تَحْسبُ أثْرَهُ *** نَهْجًا أبَانَ بذي فَرِيْغٍ مَخْرَفِ؛ويروى: "أجزته" يعني هذا المرثي، يعني: أجزته ومعك سيف، ويروى: "مِجْرَفِ" -بكسر الميم وبالجيم- أي يجرف كل شيء.؛والمخرف -بكسر الميم-: زبيل صغير يخترف فيه من أطايب الرطب.؛والخروفة: النخلة يأخذها الرجل ليخرفها: أي يلقط رطبها.؛وقال الليث: الخروف: الحمل الذكر من أولاد الضأن، وأقل العدد أخرفة، والجميع: الخرفان، وأنما اشتقاقه من أنه يخرف من هاهنا وهاهنا أي يرتع.؛وقال ابن السكيت: إذا نتجت الفرس يقال لولدها: مهر وخروف؛ فلا يزال كذلك حتى يحول عليه الحول، وأنشد لرجل من بلحارث بن كعب؛ومُسْتَنَّةٍ كاسْتِنانِ الخَرُوْفِ *** قد قَطَعَ الحَبْلَ بالمِرْوَدِ؛يعني طعنة فار دمها باستنان.؛وخارف: أبو قبيلة من همدان، وأسم خارف: مالك بن عبد الله بن كثير، وفي الحديث: من مخلاف خارف ويام، وقد كتب الحديث بتمامه في تركب د ف ء.؛والخارف -أيضًا-: حافظ النخل، ومنه ما روى أنس -رضي الله عنه- عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: أي الشجرة أبعد من الخارف؟ قالوا: فرعها، قال: فكذلك الصف الأول.؛والخرفة -بالضم-: المخترف والمجتنى، وفي الحديث: خرفة الصائم وتحفة البير، وقد كتب الحديث بتمامه في تركيب ص م ت. وقيل: الخرفة: ما يجتني. وقال أبو زيد: الخرائف: النخل اللاتي تخرص.؛والخريف: أحد فصول السنة؛ الذي يخترف فيه الثمار. وقال الليث: الخريف ثلاثة أشهر بين آخر القيظ وأول الشتاء. وقال غيره: النسبة إلى الخريف: خرفي؟ بالتحريك- وخرفي -بالفتح-، وذلك على غير قياس، قال العجاج؛جَرَّ السَّحَابُ فوقَهُ الخَرْفِيُّ *** ومُرْدِفاتُ المُزْنِ والصَّيْفِيُّ؛وقال الدينوري: الخرفي معرب، وأصله فارسي؛ من القطاني وهو الحب الذي يسمى الجلبان -اللام مشددة وربما خففت-، ولم أسمعها من الفصحاء إلا مشددة، وأسمه بالفارسية: الخلر والخربى.؛والخريف -أيضًا-: المطر في ذلك الوقت، وقد خرفنا: أي أصابنا مطر الخريف، وخرفت الأرض -على ما لم يسم فاعله-.؛والخريف: الرطب المجني؛ فعيل بمعنى مفعول.؛وقال أبو عمرو: الخريف: الساقية.؛والخريف: السنة والعام، ومنه قول النبي -صلى الله عليه وسلم- الذي رواه عنه أبو سعدي الخدري -رضي الله عنه-: من صام يومًا في سبيل الله بعد الله وجهه عن النار سبعين خريفًا.؛والخريفة: أن يحفر للنخلة في البطحاء -وهي مجرى السيل الذي فيه الحصى- حتى ينتهي إلى الكدية ثم يحشى رملًا وتوضع فيه النخلة.؛وخرافة: أسم رجل من عذرة استهوته الجن فكان يحدث بما رأى؛ فكذبوه وقالوا: حديث خرافة.؛وقال الليث: الخرافة: حديث مستملح كذب. وقال غيره: خرافة معرفة لا تدخله الألف واللام إلا أن تريد به الخرافات الموضوعة من حديث الليل.؛وروى إبراهيم الحربي -رحمه الله- في غريب الحديث من تألفيه: أن عائشة -رضي الله عنها- قالت: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «حدثيني، قلت: ما أحدثك؟ حديث خرافة، قال: أما إنه قد كان. قال الحربي: والحديث عن النبي -صلى الله عليه وسلم- يدل على أنه أسم رجل استهوته الجن ثم رجع؛ فكان يحدث بأعاجيب رآها فيهم.؛والخرفة -أيضًا-: الخرفة.؛والخرف -بضمتين- في حديث الجارود العبدي -رضي الله عنه- قال: قلت: يا رسول الله قد علمت ما يكفينا من الظهر؛ ذود نأتي عليهن في خرف فنستمع من ظهورهن، قال: ضالة المسلم حرق النار. يريد: في وقت خروجهم إلى الخريف.؛وقال الكسائي: وقت اختراف الثمار: الخراف والخراف -كالحصاد والحصاد-.؛والرف -بالتحريك-: فساد العقل، وقد خرف -بالكسر- يخرف فهو خرف، وقال عبد الله بن طاوسٍ: العالم لا يخرف، وقال أبو النجم؛أتَيْتُ من عِنْد زِيَادٍ كالخَرِفْ *** تَخُطُّ رِجْلايَ بِخَطٍّ مُخْتَلشفْ؛وتَكْتُبَانِ في الطَّريقِ لامَ ألِفْ ***؛ورواه بعضهم: "تكتبان" بالكسرات؛ وهي لغة لبعضهم. وقال آخر.؛مِجْهَالُ رَأْدِ الضُّحى حتّى يُوَرِّعَها *** كما تُوَرِّعُ عن تَهْذائهِ الخَرِفا؛وخرف الرجل: إذا أولع بأكل الخرفة.؛وقال أبو عمرو: الخرف: الشيص من التمر.؛وأخرفه الدهر: أي أفسده.؛وقال الليث: أخرفته نخلة: أي جعلتها له خرفة يخترفها.؛وأخرف النخل: أي حان له أن يخرف، كقولك: أحصد الزرع.؛وأخرفت الشاة: ولدت في الخريف، قال؛يَلْقى الأمَانَ على حِيَاضِ مُحَمَّدٍ *** ثَوْلاءُ مُخْرِفَةٌ وذِئْبٌ أطْلَسُ؛وقال الأموي: إذا كان نتاج الناقة ف مثل الوقت الذي حملت فيه من قابل قيل: قد أخرفت، فهي مخرف. وقال شمر: لا أعرف "أخرفت؟ بهذا المعنى إلا من الخريف تحمل الناقة فيه وتضع فيه.؛وأخرف القوم: دخلوا في الخريف.؛وقال ابن عباد: أخرفت الذرة: طالت جدًا.؛قال: وخرفته أخاريف.؛وقال غيره: خرفني: أي نسبني إلى الخرف.؛ورجل مخارف: أي محارف؛ وهو المحدود المحروم.؛وخارفته: عاملته؛ من الخريف.؛واخترفت الثمار: اجتنيتها.؛والتركيب يدل على اجتناء الشيء وعلى الطريق، وقد شذ عن هذا التركيب الخرف؛ فساد اعقل.
المعجم: العباب الزاخر

خرنف

المعنى: ناقة خرنف -بالكسر-: أي غزيرة، قال مزرد؛تُمَشُّوْنَ بالأسْوَاقِ بُدًّا كأنَّكُم *** رَذَايا مُرِذّاتُ الضُّرُوعِ خَرَانِفُ؛وخرانف العضاه: ثمرها، الواحدة: خرنفة.؛وقال ابن عباد: الخرنوف: متاع المرأة.؛وقال العزيزي: الخرنف: القطن.؛والخرانف: الطويل.؛وفي النوادر: خرنفته بالسيف وكرنفته: أي ضربته بالسيف.
المعجم: العباب الزاخر

خزرف

المعنى: ابن الأعرابي: الخزرافة: الذي لا يحسن القعود في المجلس.؛وقال ابن السكيت: الخزرافة: الكثير الكلام الخفيف، وقيل: هو الرخو، قال امرؤ القس؛فَلَسْتُ بِخِزْرافَةٍ في القُعُوْدِ *** ولسْتُ بِطَيّاخَةٍ أخْدَبا؛الطياخة: الذي يقع في ألمر القبيح والسؤة؛ من قولهم: لا يزال يقع فلان في طيخة.؛وقال ابن عباد: مر يخزرف في مشيه: أي يخطر.
المعجم: العباب الزاخر

خزف

المعنى: الليث: الخزف: الجر.؛وقال ابن دريد: الخزف معروف؛ وهو ما عمل من طين وشوي بالنار حتى يكون فخارًا، وأنشد ثعلب؛بَني غُدَانَة ما إنْ أنْتُمُ ذَهَبا *** ولا صَرِيْفًا ولكنْ أْنتُمُ خَزَفُ؛وخزيفة: من الأعلام.؛قال: والخزف: الخطر باليد؛ لغة يمانية، يقال: مر فلان يخزف خزفًا: إذا فعل ذلك.
المعجم: العباب الزاخر

خسف

المعنى: خسف المكان يخسف خسوفًا: ذهب في الأرض. وخسف اله به الأرض خسفًا: أي غيبة فيها، ومنه قوله تعالى: {فَخَسَفْنا به وبدارِه الأرْضَ}. وقرأ حفص ويعقوب وسهل قوله تعالى: {لَخَسَفَ بنا} الباقون: {لَخُسِفَ بنا}.؛وخسوف العين: ذهابها في الرأس.؛وخسوف القمر: كسوفه، وقال ثعلب: كسفت الشمس وخسف القمر؛ هذا أجود الكلام، وقال أو حاتم في الفرق بين الخسوف والكسوف: إذا ذهب بعضها فهو الكسوف؛ وإذا ذهب كلها فهو الخسوف.؛والخسف: النقصان، يقال: رضي فلان بالخسف: أي بالنقصية.؛وبات فلان الخسف: أي جائعًا، قال؛بِتْنا على الخَسْفِ لا رِسْلٌ نُقَاتُ به *** حتّى جَعَلْنا حِبَالَ الرَّحْلِ فصلانا؛أي: لا قوت لنا حتى شددنا النوق بالحبال لتدر علينا فنتقوت لبنها.؛وخسف الركية: مخرج مائها، حكاه أبو زيد.؛والخاسف: المهزول.؛وقال ابن الأعرابي: يقال للغلام الخفيف: خاسف وخاشف.؛وشربنا على الخسف: أي شبنا على غير أكل.؛قال: والخسف: الحوز الذي يؤكل، وقال أبو عمرو: هو الخسف والخسف -بالفتح والضم- وهي لغة أهل الشحر.؛قال: والخسف -بضمتين-: النقه من الرجال، الواحد: خاسف.؛ودع الأمر بخسف: أي دعه كما هو.؛وخساف: برية بين بالس وحلب، وقال ابن دريد: خساف مفازة بين الحجاز والشام.؛وخسف: إذا خرج من المرض.؛وقال ابن عباد: يقال رايته خاسفًا: أي متغير اللون.؛وقال الليث: الخسف من السحاب: ما نشأ من قبل المغرب الأقصى عن يمين القبلة.؛قال: والخسف: أن يحملك الإنسان ما تكره، قال جثامة؛وتلك التي رامَهَا خُطَّةٌ *** من الخَصْمِ تَسْتَجْهِلُ المحفِلا؛ويقال: سامه الخسف وسامه خسفًا وخسفًا -أيضًا بالضم-: أي أولاه ذلا؛ ويقال: كلف المشقة والذل. ومنه حديث علي -رضي الله عنه-: من ترك الجهاد ألبسه الله الذلة وسيم الخسف. قال القتبي: الخسف: أن تحبس الدابة على غير علف؛ ثم يستعار فيوضع موضع التذليل.؛وفي حديث عمر: أن العباس بن عبد المطلب -رض الله عنهما- سأله عن الشعراء فقال: امرؤ القيس سابقهم خسف لهم عين الشعر فافتقر عن معان عور أصح بصر. أي أنبطها وأغرزها؛ من قولهم: خسف البئر إذا حفرها في حجارة فنبعت بماء كثير؛ فلا ينقطع ماؤها كثرة، فهي خسيف ومخسوفة، قال؛قد نُزِحَتْ إنْ لم تكُنْ خسِيْفا *** أوْ يَكُنِ البضحْرُ لها حُلِيْفا؛وقال صخر الغي الهذلي؛له مائحٌ وله نازِعٌ *** يَجُشّانِ بالدَّلْوِ ماءً خَسِيْفا؛والجمع: أخسفه وخسف: قال أبو نواس يرثي خلفًا الأحمر؛مَنْ لا يُعَدُّ العِلْمُ إلاّ ما عَرضفْ *** قَلَيْذَمٌ من العَيَالِيْمِ الخُسُفْ؛والخسيف من السحاب: ما نشأ من قبل العين حامل ماء كثيرًا؛ كالخسف، والعين: عن يمين القبلة.؛وعَيْنٌ خَسِيْفٌ وخاسِفٌ؛بلا هاء: أي غائرة، وأنشد الفراء؛من كُلِّ مُلْقي ذَقَنٍ جَحُوْفِ *** يُلحُّ عِنْدَ عَيْنها الخَسِيْفِ؛وناقة خسيف: غزيرة سريعة القطع في الشتاء، وقد خسفت خسفًا.؛ويقال: وقعوا في أخاسيف من الأرض: وهي اللَّينة.؛والخيسفان: النخلة التي يقل حملها ويتغير بسرها. وقال أبو عمرو: الخيسفان: الردي من التمر ويقال: حفر فلان فأخسف: أي وجد بئره خسيفًا، ومنه حديث الحجاج: أأخسفت أم أوشلت وقد كتب الحديث بتمامه في تركيب ن و ط.؛وأخسفت العين وانخسفت: أي عميت.؛وقرأ ابن مسعود -رضي الله عنه- والأعمش وطلحة بن مصرف وابن قطيب وأبان بن تغلب وطاوس: (لَوْلا أنْ مَنَّ اللهُ علينا لانْخُسِفَ بنا} على ما لم يسم فاعله؛ كما يقال: انطلق بنا.؛والتركيب يدل على غموض وغؤور.
المعجم: العباب الزاخر

خشف

المعنى: شمر: الخشفة والخشفة: الصوت والحركة، وفي حديث النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: يا بلال: ما عملك فإني لا أراني أدخل الجنة فأسمع الخشفة فأنظر إلا رأيتك. يقال: خشف الإنسان يخشف -بالكسر- خشفًا، وخشف الثلج وذلك في شدة البرد فتسمع له خشفة، قال القطامي؛إذا كَبَّدَ النَّجْمُ السَّمَاءَ بِشَتْوَةٍ *** على حِيْنَ هَرَّ الكَلْبُ والثَّلْجُ خاشِفُ؛إنما نصب "حين" لأنه جعل "على" فصلًا في الكلام وأضافه إلى جملة؛ فتركت الجملة على إعرابها، كما أنشد سيبويه لشاعر من همدان؛على حِيْنَ ألهى النّاسَ جُلُّ أمُوْرِهِمْ *** فضنَدْلًا زُرَيْقُ المالَ نَدْلَ الثَّعَالِبِ؛ولأنه أضيف إلى ما لا يضاف إلى مثله وهو الفعل؛ فلم يوفر حظه من الإعراب.؛وخشفت رأسه بالحجر: أي فضخته.؛والخشاف: الخفاش؛ على القلب، وهو أفصح من الخفاش، ويقال: هو الخطاف.؛وطلق بن خشاف: من التابعين.؛وخشاف: غير منسوب، حدث عن أمه.؛وخشاف -بالتخفيف-: موضع، قال الأعشى؛ظَبْيَةٌ من ظِبَاءِ بَطْنِ خُشَافٍ *** أُمُّ طفْلٍ بالجَوِّ غَيْرش رَبِيْبِ؛وخشف يخشف -بالضم- خشوفًا: ذهب في الأرض.؛ورجل مخشف -بكسر الميم-: جريء على السرى. وقال الليث: دليل مخشف: يخشف باليل، وأنشد؛تَنَحَّ سُعَارَ الحَرْبِ لا تَصْطَلي بها *** فانَّ لها من القَبِيْليْنِ مِخْشَفا؛ومصدره الخشفان: وهو الجولان بالليل.؛وقال أبو عمرز: الخشف من أقبل: التي تسير بالليل، الواحدة: خاشف وخاشفة وخشوف وأنشد؛باتَ يُبَاري وَرِشاتٍ كالقَطا *** عَجَمْجَمَاتٍ خُشَّفًا تَحْتَ السُّرى؛والخشاف -بالفتح ولتشديد- والخاشف والمخشف: من صفات الأسد.؛قال أبو سهل الهروي: أما الخشاف فهو الأسد الذي يقشر كل شيء يجده، وهو فعال من الخشف وهو القشر، قال؛أغْضَفُ خَشّافٌ شَتِيْمٌ أزْهَرُ ***؛وأما الخاشف: فهو الأسد الذي يسرع عند افتراس الفريسة، والجمع: خواشف، قال ساعدة بن جؤية الهذلي؛ومَشْرَبِ ثَغْرٍ للرِّجالِ كأنَّهمْ *** بِعَيْقاِتِهِ هَدْءً سِبَاعٌ خَوَاشِفُ؛يقال: مر يخشف: أي يسرع، وقال ابن حبيب: "خواشف": سراع لمرهم صوت، وقال غيره: خواشف: أي تسير بالليل.؛وأما المخشف: فهو الجريء الذي يركب الليل.؛وأم خشاف: الداهية.؛وزمل بن عمروبن العتر بن خشاف بن خديج بن واثلة بن حارثة بن هند بن حرام بن ضنة بن عبد كبير بن عذرة العذري -رضي الله عنه-: وفد على رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، وكتب له كتابًا، وعقد له لواء.؛وفاطمة بنت خشاف: من التابعيات.؛وقال الأصمعي: إذا جرب البعير أجمع قيل: هو أجرب أخشف. وقال الليث: الأخشف: الذي عمه الجرب فهو يمشي مشية الشنج، قال: وخشف يخشف خشفًا: إذا يبس جلده عليه من العر والجرب وفوق الجرب جلدة يابسة، قال الفرزدق؛كِلانا به عَرُّ يُخَافُ قِرَافُهُ *** على النّاسِ مَطْليُّ المَسَاعِرش أخْشَفُ؛وقال ابن دريد: يسمي بعض أهل اليمن الخزف الخشف، وأحسبهم يخصون بذلك ما غلظ منه.؛والخشف: الذباب الأخضر، والجمع: أخشاف.؛والخشف: الذل، مثل الخسف -بالسين المهملة-.؛وخشف به وخفش به: إذا رمى به.؛ورجل خشوف: يخشف في الأمور: أي يدخل فيها، والذي لا يهاب بالليل كالمخشف.؛وقال الفراء: الأخاشف: العزاز الصلب من الرض، وأما الأخاسف -بالسين المهملة- فهي الأرض اللينة؛ وقد مرت في موضعها، يقال: وقع في أخاشف من الأرض.؛والخشف -بالتحريك- والخشيف: الثلج الخشن، وكذلك الجمد الرخو، وليس للخشيف فعل، يقال: أصبح الماء خشيفًا، وأنشد الليث؛أنتَ إذا ما أنْحَدَرَ الخَشِيْفُ *** ثَلْجٌ وشَفّانٌ له شَفِيْفُ؛جَمُّ السَّحَابِ مِدْفَقُ غرُوْفُ ***؛ويقال: إن الخشيف يبيس الزعفران.؛وسيف خشيف: أي ماض.؛والمخشف -بالفتح-: اليخدان؛ عن الليث، ومعناه: موضع الجمد.؛وقال ابن دريد: الخشف -بالكسر-: ولد الظبي، والأنثى: خشفة. وقال الأصمعي: أول ما يولد الظبي: طلى؛ ثم خشف. وظبية مخشف: لها خشف.؛وانخشف في الشيء: أي دخل فيه.؛ومخاشفة السهم: أن تصيب فتسمع له خشفة.؛وخاشف فلان في ذمته: إذا سارع إلى إخفارها. وكان سهم بن غالب من رؤوس الخوارج خرج بالبصرة عند الجسر؛ فآمنه عبد الله بن عامر، فكتب إلى معاوية؟ رضي الله عنه-: قد جعلت لهم ذمتك، فكتب إليه معاوية -رضي الله عنه-: لو كنت قتلته كانت ذمة خاشفت فيها، فلما قدم زياد صلبه على باب داره. أي سارعت إلى إخفارها، يقال: خاشف فلان في الشر، وخاشف الإبل ليلته: إذا سارها، يريد: لم يكن في قتلك إياه إلا أن يقال قد أخفر ذمته؛ يعني أن قتله كان الرأي.؛والتركيب يدل على الغموض والتستر وعلى الهشم والكسر.
المعجم: العباب الزاخر

Pages